recent
أخبار ساخنة

مفهوم الاختيار والتعيين - انواع المقابلات

مدير الموقع
الصفحة الرئيسية

مفهوم الاختيار والتعيين


تهدف الإدارة إلى تحقيق معدلات متزايدة من الكفاءة الإنتاجية، وتمثل وظيفة الاختيار عنصرا مهما فى خطة تنمية الموارد البشرية، إذ تحدد الخطة أنواع وأعداد الكفاءات البشرية اللازمة لتحقيق هدف الكفاءة الإنتاجية، وتعمل وظيفة الاختيار على وضع تلك الخطة موضع التنفيذ، وبالتالى فإن عاملا أساسيا من عوامل نجاح تنمية الموارد البشرية، هو توفيق الإدارة فى القيام بوظيفة الاختيار بطريقة سليمة.

ولا تهدف عملية الاختيار إلى الحصول على الشخص الى يتفق مؤهله مع متطلبات الوظيفة فقط ولكنها تهدف إلى تحقيق أكبر قدر من التوافق بين مواصفات الشخص ، ومتطلبات الوظيفة ، أى تحقيق التوافق بين هاتين المجموعتين.


وبقدر نجاح عملية الاختيار فى تقريب الفجوة بين مواصفات الشخص ومتطلبات الوظيفة ، كلما كان ذلك دليلا على احتمال نجاح الفرد فى عمله ، ومن ثم إنتاجية أعل

 

 أنواع المقابلات


1.       المقابلة وجها  لوجه .

وهي الطريقة التقليدية المتداولة . هذه الطريقة أسهل أنواع المقابلات وليس عليك سوى التحكم في حديثك ، وردود أفعالك إزاء الأسئلة المختلفة , ولو كان لديك عدة مقابلات في نفس اليوم فحاول الاسترخاء بين كل مقابلة والأخرى , وذلك باستنشاق قدر من الهواء أو شرب فنجان من القهوة . ولكن يجب أن تحاول أن تَظهرَ بنفس القدر من الثبات والثقة والصراحة أمام الممتحِنين المختلفين لأنه سيتم تقييمك من قبلهم جميعاً .
2.       المقابلة الجماعية (مقابلة مجموعة من المتقدمين للوظيفة معاً).

يُعَد هذا من أصعب أنواع المقابلات لأنه يجدر بك أن تراقب ما تقوله وما يقوله الآخرون أيضاً , وغالباً ما يكون المتقدمون للوظيفة متساوين من ناحية الخبرة والمؤهلات ، ولكن طريقة إجراء المقابلة هي الذي تحدّد من سيتم اختياره للعمل .

ومن الأفضل في هذه الحالة أن تفعل مايلي :

         ·          اختيار مقعد في منتصف المكان . 
·         الإجابة عن الأسئلة بوضوح وثبات .
·         عدم مقاطعة باقي المتقدمين إلا في حالة أن يقدم أحدهم معلومة خاطئة .
·         لا تنتقد باقي المشاركين .
·         حاول ألا تكون أول من يبدأ في السؤال عن المرتّب . 
·         لا تحتكر الحديث ، أعطِ فرصة الحديث للآخرين أيضاً .
·         في النهاية لا تنسَ أن تحيّي باقي المشاركين بعد تحية لجنة التحكيم .
3.       المقابلة الهاتفية ( المقابلة عن طريق الهاتف)

وهذا هو أسوأ الاحتمالات لأنه من الصعب التحكم فهى , فحاول بشتى الطرق أن يكون هناك مقابلة شخصية أما إذا لم تتمكن من إجرائها فعلى الأقل حاول أن تفعل ما يلي :

·         تكون بشوشاً في أثناء الحديث (فرغم أن الحديث هاتفياً إلا أن الطرف الآخر سيشعر ببشاشتك) .
·         حاول أن تعرف إذا كان الطرف الآخر أمامه سيرتك الذاتية في أثناء حديثكما ، فهذا دليل على جدية الحوار .
·         لا ترفع صوتك وأنتَ تتحدّث ، وإلا ستعطي ذلك انطباعاً سيئاً عنك مما يقلل من فرص حصولك على العمل .

في النهاية يجب أن تعلم أن المقابلة الشخصية مفيدة لأنها تعطيك الفرصة لمقابلة صُنّاع القرار في الشركة , وبما أنهم اختاروك لإجراء المقابلة فهذا مؤشر على أن سيرتك الذاتية مقنعة, وحتى إذا لم يتم تعيينك فغالباً ما تحتفظ الشركةُ بالسيرة الذاتية لفرص عمل أخرى ، أو قد يرسلونها إلى شركات أخرى .

4.       لجنة فحص المتقدمين (لجنة التوظيف) :

إذا كنت خجولاً فبالطبع ستشعر بعدم الاطمئنان عند إجراء هذا النوع من المقابلة ، ولكن حاول أن تفكر بإيجابية فهي مجرد مقابلة شخصية عادية وكأنك أمام شخص واحد فقط, ولكن بالطبع يجب أن تحاول أن توجّه حديثك إلى كل أعضاء لجنة التحكيم بنسب متقاربة ، فلا تتحدث مع واحد فقط وتتجاهل الباقين , وإذا تلاحقت الأسئلة فلا تتردد في أن تطلب إعادة آخر سؤال حتى تستطيع تقديم الإجابة المناسبة . في النهاية يجب إتباع قواعد الاتيكيت عند تحية أعضاء لجنة التحكيم فتبدأ بتحية السيدات أولا ثم الرجال الأكبر سناً وهكذا .



 استعداد المرشح



1.       اهتم بمظهركَ الخارجي ، واختار الملابس المناسبة ، وطريقة ارتدائها بحيث تكون بسيطة ، وابتعد عن التكلّف والتصنع ، والإسراف ، والبهرجة ، والتأنق الزائد ، والصيحات المبالغ فيها , وكلما اقترب نمط الزي مما يرتديه العاملون في الجهة التي ستُعقد فيها المقابلة كان ذلك أفضل ، واحرص على الأناقة عموماً بحيث يتوجب عليك أن ترتدي ثياباً أفضل قليلاً من تلك التي تستخدمها يومياً ، وليس من الضروري أن تكون ملابسك جديدة أو بحسب الموضة لكن نظيفة ومرتبة ، والمظهر العام للشخص لا يعتمد فقط على ما يرتديه , فالنظافة ، وتمشيط الشعر ، وتقليم الأظافر لا تقل أهمية عن كل ما سبق، إن المظهر العـام يلعب دورا كبيراً فـي التأثير علـى الشخص الـذي يُجري لك المقابلة . 
2.       من المهم أن يصل المتقدم للوظيفة في الموعد المحدد للمقابلة وهو في حالة نفسية جيدة وبعيدة عن القلق والاضطراب , لذا يفضل أن يقوم باستطلاع مسبق لمكان إجراء المقابلة ، وكيفية الوصول للمكان حتى لا يحدث احتمال بوجود خطأ في العنوان أو سوء تقدير للوقت اللازم للوصول إليه . ويُنصح في هذا الصدد بالوصول قبل موعد المقابلة بوقت كاف إلى مكان قريب من الموقع المنشود وتمضية الوقت المتبقي في التجول للاسترخاء أو تناول بعض المرطبات .  
3.        الانطباعات الأولى التي تتشكل في بداية المقابلة الشخصية كثيراً ما تستمر , لذا يجب على المتقدم للوظيفة أن يدخل لغرفة المقابلة بخطوات واثقة وقامته ممدودة وأن تكون قبضة يده عند المصافحة قوية وتوحي بالثقة والتفاؤل , ولا مانع من أن يبدأ المتقدم بالحديث ببعض عبارات المجاملة "غير المصطنعة" حول الشركة ، أو القاعة
             الموجود فيها ، أو شيء من هذا القبيل مما قد يشيع جواً من الألفة في المكان. 
4.        يجب على المتقدم للوظيفة أن يجيد الإنصات وألا يقاطع محدثَّه حتى لو اعترض على بعض ما يقوله ،وفي حال اختلاف وجهات النظر حول موضوع ما ألا يسعى لإثبات وجهة نظره بجميع الوسائل , وكأنه في مناظرة , وعليه إبداء رأيه بلباقة ثم محاولة الانتقال إلى موضوع آخر . وكثيراً من المقابلات الشخصية لم تُثمِر فرصةَ العمل المرجوة , لأن المتقدم ترك الانطباع بأنه عنيد أو شديد التشبث برأيه. كما أن الإنصات فضيلة فإن على المتقدم للوظيفة أن يطرح أسئلةً ، أو استفسارات تنمُّ عن حرصه على الإحاطة بالمعلومات اللازمة عن الجهة التي يسعى للالتحاق بها ، وعن فرصة العمل موضوع المقابلة , و هنا يظهر الإعداد الجيد للمقابلة , و للأسف فإن غالبية المتقدمين وبخاصةٍ حديثي التخرج يتعاملون مع المقابلة الشخصية وكأنها تحقيق في أحد أقسام الشرطة ، وبالتالي لا يتكلمون إلا عند توجيه سؤال إليهم و يتحرّقون شوقاً لإنهاء المقابلة

5.       اجمع أكبر قدر من المعلومات عن صاحب العمل ، وعن الشركة وعن أهدافها وتحديداً عن الوظيفة المتقدم إليها . ويُستحسن التعرف على اسم الشخص أو الأشخاص الذين يقومون بإدارة المقابلة . ولهذا يجب الإعداد للمقابلة الشخصية بمعرفة كل ما يمكن عن الجهة التي دعته للمقابلة , ومن ثم ينبغي التعرف على أنشطتها ومنتجاتها أو خدماتها إضافة إلى ما تيسر عن تاريخها . ويُفضل لو قام المتقدم للوظيفة بالدخول إلى موقع الإنترنت الخاص بهذه الجهة إن وجد . لذلك يُحَبّذُ أن يقوم المتقدم للوظيفة بالحصول على بيانات الجهة التي ستُجري له المقابلة والسوق أو القطاع الخاص الذي تنتمي إليه بشكل عام . فهذه المعلومات توفّر ذخيرة كافية للمتقدم للوظيفة , لكي يتمكن من خلالها إظهار اهتمامه الجدّي بالشركة أو المؤسسة التي يسعى للالتحاق بها , كما إنها تبرز نضجه وإحاطته بالأمور ووعيه العام بالتكنولوجيات والبرامج التي يسعى صاحب العمـل لإلحاقه بها ، وتهيئ تلك المعلومات أيضاً للطالب إمكانية إطالة فترة المقابلة الشخصية في موضوعات تقـع في دائرة اهتمام الطرف الآخر , مما يقوّي - لاشعورياً - من العلاقة بين طرفي المقابلة ، وهو ما يمكن ترجمته بفرصٍ أفضل عند مقارنة الشخص المعني بباقي المتقدمين لوظيفة ما .  
6.       اجمع نسخاً نظيفةً من الأوراق المطلوبة لهذه الوظيفة مثل : الشهادات العلمية ، وشهادات الخبرة ، والسيرة الذاتية ، وخذ أكثر من نسخة من هذه الأوراق . 
7.       رتِّب أفكارَك وتساؤلاتك جيداً قبل الذهاب للمقابلة .  
8.       كنْ مستعداً لتقديم الشرح عن مؤهلاتِك للعمل، والأجوبةِ عن الأسئلة التقليدية، واعمل على تطبيق ذلك مسبقاً من خلال تمثيل الأدوار مع صديق لك ، أو أمام المرآة في البيت . 
9.       حدد الأسئلة التي تريـد طرحَها في أثناء المقابلة ( طبيعة العمل ، ساعات العمل ، الراتب ، الحوافز.... 
10.    إذا لم تكن مستعداً لإجراء المقابلة فاتصل بصاحب العمل بالسرعة الممكنة ، وحدد موعداً آخر   
11.    النوم يُريح الذهن ، لذا عليك أن تنام في الليلة السابقة لموعد المقابلة ؛ لأن هذا سينعكس إيجاباً على مظهرك وحيويتك وصفاء ذهنك . 
012يوم المقابلة : احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق .




نصــــــائح لمــــدراء التوظيــــف


قبل دخول المرشحين للمقابلات الشخصية ينبغي على مدراء التوظيف والعاملين في مجال الاختيار والتعيين الانتباه للأمور التالية :
الوضـــــــع
المشكلــــة
التغيير المقتـــــرح
مكتب غير مرتب
يعطي انطباعاً سيئاً عن المدير
رتب مكتبك قبل دخول المتقدمين للحصول على الوظيفة .
مكتب خالٍ من الزينة
يجعل المتقدمين للوظيفة لا يشعرون بالارتياح .
أعد ترتيب الأثاث في مكتبك ، ليكون ملائماً لإجراء مقابلة أفضل ، أضف بعض العناصر الشخصية على المقابلة لإشاعة جو من الدفء
مكتب في موقع عمل مفتوح
يفتقد الخصوصية
أجر المقابلة في مكتب آخر مغلق ، أو احرص على عدم مواجهة المتقدم للجزء المفتوح من مكتبك ، رتب مع زملائك في العمل أن يغادروا المكتب المشترك خلال إجراء المقابلة .
ضوضاء خارجية
تعوق المحادثة
أغلق النوافذ واستخدم المروحة إذا كان ذلك ضرورياً .
المكتب ممتلئ بعناصر شخصية ( صور ، تذكارات ، الخ )
يشتت التركيز
قلل من عدد الصور ، لا تعرض أية عناصر سياسية ، أو عرقية ، ما لم تكن مرتبطة بالعمل مباشرة .
الأثاث والتجهيزات قديمة
تعطي انطباعاً عن شركة ليس لديها استعداد للعمل على راحة الموظفين
تخلص من الركام والأثاث الذي لا فائدة منه ، أطلب من يقوم بوظيفة الطلاء ، وزود المكتب بتعليق صورة على الحائط أو تقويم سنوي مثير يجذب الأعين .

هل أنت مستعد ؟
قبل أن تبدأ في إجراء أي مقابلة تعيين ، راجع قائمة الاختبار التالية لتتأكد من أنك قد أصبحت جاهزاً تماماً لتلك الجلسة :
·         مكتبي نظيف وحسن المظهر .
·         لقد قرأت السيرة الذاتية وطلب الالتحاق بالوظيفة ، ودونت عنهما بعض الملاحظات ، وهما أمامي الآن على المكتب .
·         رتبت مع الموظفين ألا يتم إزعاجي خلال الوقت المخصص لإجراء المقابلة .
·         رتبت قطع الأثاث في المكتب بطريقة تناسب المناقشة .
·         لديَ نسخة من توصيف الوظيفة .
·         لديَ عينات مٌعدَة  عن عمل الشركة ( أو الإدارة ) لعرضها على المتقدم .
·         لديَ أسئلة جاهزة ، تمت صياغتها بحيث تكشف عن المعلومات المحددة التي سأحتاج إليها لإجراء تقييم عادل للمتقدم .

دراســـة السيـــرة الذاتيـــة


إن السيرة الذاتية resume - المقدمة كوثيقة عن عمل المتقدم وتاريخه التعليمي – هي حقاً ألغاز لغوية تحتاج أنت إلى كشف معانيها ، وتفسيرها . تذكر أن كل ما تحتوى عليه السيرة الذاتية قد كٌتب ليعرض المتقدم في أفضل صورة . ووظيفتك هي محاولة اكتشاف أكبر قدر يمكنك اكتشافه من الحقيقة . لكنك برغم ذلك مٌقيد بحق الشخص في الاحتفاظ بخصوصياته ، ومقيد بعدم توجيه الأسئلة التي قد تعتبر أسئلة تمييزية أو عنصرية .

عندما تقرأ إحدى السير الذاتية أنتبه إلى ما يلي :

o     الفجوات الواقعة بين تواريخ العمل . يشير هذا غالباً إلى وجود فترات خالية من العمل . ما هو سبب وجود هذه الفجوات ؟ لك حق السؤال .

o     تدوين أسماء شركات لم تعد تعمل بعد . هل تستطيع التأكد من أن الشركة كانت موجودة بالفعل ، في الوقت المشار إليه في السيرة الذاتية ؟

o    المبالغة في حجم الاستفادة من البرامج التدريبية . هل تلقى المتقدم برنامجاً تدريبياً صحيحاً أكسبه مهارة جديدة ، أم أنه كان مجرد اجتماعاً في نهاية الأسبوع أفاد في تدعيم وجهة النظر حول أحد الموضوعات ؟

o    الادعاء بأن المتقدم قد قام بالإشراف على " أو بـ " إدارة " أحد فرق إنجاز المشروعات . كم كان عدد أعضاء هذا الفريق ؟  هل كان المشروع ، مشروعاً مستقلاً بحق ؟

o        تدوين عدد من سنوات الخبرة  لا يتناسب مع السنوات المنقضية فعلياً في المجال العملـــــي .

o        تغيرات في أنماط الوظائف ،  لا تشير إلى التقدم .

o        كتابة مسميات مبالغ فيها للوظائف السابقة ، بغرض التأثير على المحاور .

o        وجود عدد كبير من التنقلات التي لا يعرض المتقدم تفسيراً لها .

o    المؤهلات التي تأتي جميعاً من خارج المدينة قد تدل على أن المتقدم لديه ما يخفيه عنك ، ما لم يكن قد انتقل مؤخراً فقط إلى منطقتك .

يجب أن تتم قراءة جميع السير الذاتية كاملة ، قبل إجراء المقابلة ، مع وضع خطاً تحت أو دائرة حول أي عناصر في السيرة الذاتية تريد أن تسأل عنها

كيفية الإنصات للمتقدم


إن تحديد الأسئلة المناسبة ثم توجيهها إلى المتقدمين لشغل إحدى الوظائف هو أول جزء في المعادلة التي تزيد احتمالات إجراء مقابلة تعيين ناجحة ، أما الجزء الثاني فهو الإنصات إلى ما يقال ، وتعلم كيفية تفسير ما تسمعه .

هل تجد نفسك - في أي وقت – متورطاً في أي من الممارسات التالية أثناء إجراء مقابلة ما؟

·         تسأل سؤالاً ثم تنتقل إلى السؤال التالي دون أن تنتظر الحصول على إجابة كاملة .
·         تتوقع إجابة معينة لسؤالك  ، ثم تعجز بعد ذلك عن الإنصات ، إذا أجاب المتقدم بإجابة مختلفة .
·         تصر على توجيه قائمة أسئلة بترتيب محدد ، دون الاهتمام بحقيقة أن المتقدم يطرح معلومات يجب دراستها بصورة أكثر عمقاً .
·         تسمح لنفسك بالانشغال عن الإنصات للمتقدم .
·         تخطط لما سوف تقوله لاحقاً ، في الوقت الذي يتحدث فيه المتقدم .

يمكن لأي من هذه الممارسات – أو جميعها – أن تتدخل في قيامك بتقييم عادل ، وهكذا تؤدي إلى تدمير مقابلتك . إذا لم تعرف كيف تمنح للمتقدمين انتباهاً كاملاً ، وتقوم بإنصات فعال لما يقولون ، فقد تتحول عملية الاختيار كلها بسهولة إلى مجرد اختيار عشوائي ، بدلاً من أن تكون مقابلات مدروسة تجريها مع المتقدمين .

إزالة المعوقات

يجب أن تتم مقابلات التعيين في مجال خاص بعيداً عن المقاطعات  . يجب أيضاً أن تحترس من أنماط أخرى من المعوقات  خارجية وداخلية . على سبيل المثال ، هل توجد على مكتبك أشياء تميل إلى العبث بها ، مشابك الأوراق – ربما – أو رابطة مطاطية ؟ تذكر أن القلق هو أحد المعوقات ، أزل من فوق مكتبك الأشياء التي قد تغريك .

إن المعوقات الداخلية أكثر صعوبة في التعامل معها ، هل تشعر بالقلق بخصوص أي شيء ؟ ( بالطبع ومن منا لا يشعر بالقلق ؟ )  لا تسمح لنفسك باستخدام مقابلة – قد تبدو مملة – لتعطي فيها الفرصة لعقلك أن يهيم في التفكير ، أو ينشغل في مشاكلك واهتماماتك الشخصية . قرر أن تعزم على التركيز على ما يقال أثناء المقابلة ، لأن أكثر أولويات العمل أهمية ، هي أن تعين أفضل شخص لشغل الوظيفة الشاغرة في مكان عملك .

يجب أن تكون واعياً ومدركاً للطريقة التي تقدم بها نفسك ، والطريقة التي تجهز بها نفسك للإنصات بانتباه . المستمع الجيد :

      يبدو يقظاً ولكن بمزاج هادئ .
      يحافظ على أسلوب مريح في الاتصال بالعين مع المتقدم .
      يومئ ويبتسم ويستخدم إشارات شفهية لتوضيح الاهتمام والفهم .
      يعرض وضعاً مفتوحاً للجسد : الأذرع غير متشابكة والنظر للأمام والرأس مرتفع لأعلى .
      يميل نحو المتقدم بأسلوب ودود .
v      يبقى مرتبطاً بالمناقشة ، عن طريق الاستجابة لما يقال .

كن صادقـــــا

نحن جميعاً نريد أن نضع أنفسنا وشركتنا في أفضل صورة ممكنة وذلك عند القيام بإجراء المقابلات مع الموظفين المحتملين . لكن لا تسمح للتفاخر بشركتك أن يقودك إلى مبالغات زائفة لقد بدأت الاستعداد لإجراء هذه المقابلة بتحديد مسئوليات الوظيفة حتى إذا كنت مقتنعاً بمقدرة أحد المتقدمين على أداء جميع المهام ، يجب عليك أن تستمر في الوصف الدقيق لما تستلزمه الوظيفة على أساس يوم بيوم .

لا تسمح للتفاخر بشركتك أن يقودك إلى مبالغات زائفة. 

يرجو كل فرد عند بداية عملة في وظيفة جديدة أن يجد التوافق مع الوظيفة مع زملاء العمل وأن يجد فرصة حقيقية للتقدم إذا رفعت من آمال المتقدم إلى حد غير واقعي عن طريق التعهد بمسئوليات وفرص غير متاحة فعلياً فانك بذلك تتسبب في حصولك على موظف تعيس ومحبط يحتمل أن يترك الوظيفة عند أقرب فرصة لذلك .

قد تؤدي بعض مسميات الوظائف - بصورة خاصة-  دور الخداع حتى أن بعض المديرين ينتقون تلك المسميات خصيصا لهذا الغرض. تجنب الإغراء في أن تسمح للمتقدم أن يفترض أن مسمى الوظيفة يشير إلى اشتمال الوظيفة على أعمال ومميزات معينة .      

نحن نقترح أن تصف الوظيفة – في بداية المقابلة – بتعبيرات عامة ، وأن تحتفظ بالمعلومات التفصيلية لما بعد . بهذه الطريقة ، لن يكون المتقدم قادراً على صياغة إجاباته بحيث تفي تماماً باحتياجاتك .

إنهاء المقابلة :

امنح المتقدم – في نهاية المقابلة – الفرصة في أن يوجه إليك بعض الأسئلة . إذا كنت لا تعرف الإجابة عن سؤال ما ، قل أنك لا تعرف ، وسجل ملاحظة بذلك حتى تكون مستعداً بطريقة أفضل في المرة التالية :

امنح المتقدم الفرصة في توجيه بعض الأسئلة الإضافية لك :

لا تعتبر ذلك وقتاً للاسترخاء ، وإراحة أجهزتك السمعية . فقد تكون الأسئلة التي يوجهها المتقدم في نفس أهمية وقيمة الإجابات التي رد بها على أسئلتك الخاصة . ما الذي أراد المتقدم بشدة أن يعرف معلومات أكثر عنه ؟ امتيازات الوظيفة ؟ وإمكانية التقدم ؟ العطلات ؟ أم العمل لوقت إضافي ؟

يجب عليك في هذا الوقت أن تخبر المتقدم بالخطوة التالية في المقابلة . العبارات التالية تضع نهاية لطيفة للمقابلة . قد يكون عليك أن تجهز مسبقاً العديد من أنماط المخارج المختلفة لتتجنب لحظات الارتباك التي لا يدرك فيها المتقدم ما إذا كان مطلوباً منه البقاء أم الانصراف . قد تكون متردداً أو مرحباً ببقائه ، أو صريحاً مع قليل من الألم والاختيار لك . مع ذلك ، إذا كنت واثقاً تماماً أنك لن تستدعي هذا المتقدم مرة أخرى ، قم بمجاملته بإجباره بذلك في ختام المقابلة . وفي الواقع ، إذا استغرق الأمر وقتاً طويلاً في استبعاد أحد المتقدمين، فإن أفضل حل هو أن تتصل به أو ترسل ملحوظة مختصرة ، بأنك قد اخترت متقدماً آخر . وكما يكون الأمر مؤلماً عند تلقي مثل هذه الرسالة ، فإن الانتظار والرجاء في مكالمة لا تأتي أبداً هو أمر أكثر إيلاماً .

مثال 1 :
 أشكرك على حضورك وتحدثك معي . سوف نقوم بإجراء المقابلات مع المزيد من المتقدمين للوظيفة . توقع استدعاءك لإجراء مقابلة ثانية في نهاية الأسبوع القادم .

مثال 2 :
 كان من اللطيف أن أقابلك . سوف نقوم بمحاولة اتخاذ قرار التعيين خلال الأسبوعين القادمين .

مثال 3 :
 لقد استمتعت بمقابلتك كثيراً . إن لدي بعض المقابلات الأخرى التي يجب أن أقوم بإجرائها ، لكنني أعتقد أنني سوف أتصل بك لعمل بعض الترتيبات لإجراء مقابلة أخرى . انتظر اتصالي بك خلال الأسبوع القادم .

مثال 4 :
 أشكرك على مجيئك . لقد أعجبت بشدة بمؤهلاتك . سوف يتم اعتبارك بالتأكيد ، واحداً من المتقدمين الرواد لشغل هذه الوظيفة . عندما ننتهي من تلك المقابلات التمهيدية ، سوف نقوم بعمل ترتيبات لإجراء مقابلة أخرى ، إذا كنت مازلت مهتماً بالأمر .

مثال 5 :
 أشكرك على مجيئك . أخشى أنك لا تمتلك المؤهلات المطلوبة لشغل هذه الوظيفة . لكننا نرغب بالاحتفاظ بسيرتك الذاتية فقد تتاح لك وظيفة أكثر ملاءمة .

  


تقييم مقابلة توظيف



التاريخ:                                                   الوظيفة المتقدم إليها:

أسم / أسماء أعضاء المقابلة:
(1)                                                                                                                                        الوظيفة:
(2)                                                                                                                                        الوظيفة:
(3)                                                                                                                                        الوظيفة:
(4)                                                                                                                                        الوظيفة:

ملاحظات المقابلة : (أعطى درجة من 10 للمرشح) :

المظهر                    (  )                                       القدرة على القيام بالوظيفة     (  )
الاهتمام بالعمل        (  )                                         المؤهل العلمي                               (  )
التدريب                    (  )                                       الخبرة                                        (  )
الاستقرار الوظيفي    (  )                                         وقت الاستعداد لتسلم العمل     (  )
الرغبة فى العمل         (  )

نقاط القوة والضعف:
الاتجاهات نحو الوظائف السابقة                                 (  )ق                             (  )ض
الاتجاهات نحو الشركات السابقة                                 (  )ق                             (  )ض
الاتجاهات نحو المهنة                                              (  )ق                             (  )ض
الاتجاهات نحو المرتب                                            (  )ق                             (  )ض  
الاتجاهات نحو المزايا                                             (  )ق                             (  )ض

الإجراءات التالية :

مقابلة المدير المسئول                                              يحتاج لاختبار آخر
يوضع فى قائمة الانتظار                                          يتم رفض المرشح ويخطر بذلك

أعضاء اللجنة:

الاسم:                             الاسم:                             الاسم:                             الاسم:
التوقيع:                           التوقيع:                           التوقيع:                           التوقيع:

الحوفز والمزايا والتعويضات                                                  
فن التحفيـــز!!
من المؤكد أننا كبشر لسنا نشبه الآلات في شيء، لنا طبيعة خاصة، لا نعمل بضغط على زر، بل إن البشر ـ كل البشرـ ما هم إلا مجموعة من الأحاسيس والمشاعر، والعمل لابد أن يرتبط بتلك المشاعر. ولذا فحسن أداء العمل أو سوءه يرتبط بمشاعر العاملين نحو ذلك العمل، ولذا يدرك المدير الناجح كيفية التعامل مع الأفراد لإخراج أفضل ما لديهم نحو العمل المنوط بهم عن طريق التحفيز... فما هو المدلول لتلك الكلمة السحرية؟
 
 التحفيز هو: عبارة عن مجموعة الدوافع التي تدفعنا لعمل شيء ما، إذن فأنت ـ كمديرـ لا تستطيع أن تحفز مرؤوسيك ولكنك تستطيع أن توجد لهم أو تذكرهم بالدوافع التي تدفعهم وتحفزهم على إتقان وسرعة العمل.

فما هي العوامل المهمة في التأثير على العامل؟

أولاً: شعور العامل أنه جزء لا يتجزأ من هذه المؤسسة. نجاحها نجاح له وفشلها فشل له، المؤسسة التي يعمل فيها جزء من وجوده وجزء من كيانه، فإذا استطاع المدير أن يوصل تلك المفاهيم إلى العاملين معه فسيكون قد وضع يده على أكبر حافز لهم، فهم لا يعملون لصالح المدير بل هم يعملون لصالح المؤسسة ككل والمدير فرد فيها.

ثانيا: اقتناع كل عامل في المؤسسة أنه عضو مهم في هذه المؤسسة. فمهما كان عمله صغيرًا فلا يوجد أبدًا عمل تافه، بل يوجد إنسان تافه يأبى أن يكون إنسانًا ذا قيمة، فإذا شعر العامل بأهميته بالنسبة للمؤسسة التي يعمل فيها سيكون ذلك دافعًا كبيرًا لتحسين أدائه في عمله، بل سيزيده إصرارًا على الابتكار في كيفية أدائه لذلك العمل، ولذا فالمدير الناجح هو الذي يشعر كل عامل معه مهما كان دوره بأنه أهم عضو في المؤسسة وأن عمله هو أهم الأعمال، وإذا تمكن هذا الشعور من العاملين ككل في المؤسسة فلن تعرف المدير من العامل، فكلهم في الغيرة على أداء العمل سواء، وكما كان سلفنا الصالح رضوان الله عليهم أجمعين لا تعرف القائد منهم من الجندي.

ثالثا: وجود مساحة للاختيار. لابد للمدير الناجح أن يترك مساحة للاختيار للعاملين معه، فيطرح عليهم المشكلة، ويطرح ـ مثلاً ـ بدائل لحلها، ويستشير العاملين معه حتى إذا وقع اختيارهم على بديل من البدائل المطروحة عليهم تحملوا مسئوليتها مع المدير، وأصبح لدى كل واحد منهم الحافز القوي على إتمام نجاح ذلك العمل.

مفهوم الاختيار والتعيين - انواع المقابلات
مدير الموقع

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent